كيفية تقسيم ورث الاب المتوفي في السعودية؟

إن توزيع الميراث هو قضية حساسة ومعقدة في العديد من الثقافات والأديان. وفي المملكة العربية السعودية، تعد توزيع الميراث أمرًا مهمًا ويخضع لقوانين إسلامية صارمة. ويهدف هذا القانون إلى ضمان توزيع الثروة بعدل بين أفراد الأسرة وفقًا لتعاليم الشريعة الإسلامي.

توفر الأسر السعودية التي تواجه وفاة الأب العديد من التحديات والإجراءات لتقسيم الميراث. ولذلك، يجب على أفراد الأسرة أخذ الوقت الكافي لفهم قواعد التوزيع واتخاذ القرارات المناسبة بناءً على القوانين والشروط الشرعية.

تقسيم ورث الاب المتوفي
تقسيم ورث الاب المتوفي

في هذا المقال، سنقدم لكم دليل شامل لكيفية تقسيم ورث الأب المتوفى في المملكة العربية السعودية، وسنركز على الإجراءات والشروط التي يجب اتباعها وفقًا للشريعة الإسلامية.

ينص القرآن الكريم في سورة النساء على أن تركة الميت يجب أن تنقسم بشكل متساوٍ بين الورثة المشروعين. وهذا الشرط يلزم أولاد وبنات الفقيد بالتساوي في حصتهم الوراثية، بغض النظر عن العدد أو الجنس.

وفقًا للشريعة الإسلامية، يكون للورثة المشروعين حقوق محددة يجب أن تؤخذ في الاعتبار عند تقسيم التركة، حيث يتم تعيين حصص ثابتة لكل فرد بناءً على علاقته بالفقيد وصفته القرابة.

لتسهيل فهم التوزيع، نرفق جدولًا توضيحيًا يبين توزيع الميراث بين الورثة المشروعين ومقدار حصص كل فرد فيه.

الورثةالحصة
الزوجة1/8
الأم1/6 إذا كانت الزوجة أم الأبناء، وإلا فـ 1/3
الأبناءالذكور يحصلون على حصة مزدوجة للإناث
البناتنصف حصة الذكور

وبعد توزيع حصص الورثة بين الورثة المشروعين، قد يكون هناك ما يعرف بـ “الباقي”، وهو المال الذي لم يتم توزيعه بين الورثة المشروعين. يمكن للفقيد ترك هذا المبلغ أو الممتلكات لأي شخص آخر خارج الورثة المشروعين، مثل الأصدقاء أو المؤسسات الخيرية، ويمكنه أيضًا تحديد نصيبًا إضافيًا لأحد الورثة المشروعين.

لكن من المهم أن نلفت الانتباه إلى أن هذا النصيب الإضافي لأحد الورثة يجب أن يكون موافقًا عليه من الورثة الآخرين، وإلا فإنه يمكن أن يتسبب في خلافات عائلية ومشاكل قانونية.

علاوة على ذلك، هناك بعض الأعضاء الآخرين للأسرة القريبة الذين لهم حقوق بالإرث ويعتبرون هم أيضًا من الورثة المشروعين، مثل الجدود والأخوة والأخوات والعموم والخالات. وحقوقهم يتم تحديدها وفقًا للشروط والقوانين نفسها التي يتم تطبيقها على الورثة المباشرين.

بإجماله، يمكن التوصل إلى أن عملية تقسيم وراثة الأب المتوفى في المملكة العربية السعودية تخضع للشريعة الإسلامية وقوانينه الصارمة. ويجب على أفراد الأسرة القيام بالبحوث والاستشارات الشرعية المناسبة قبل اتخاذ أي قرارات بشأن توزيع الميراث. كما ينبغي عليهم أن يأخذوا في الاعتبار أن الأموال والممتلكات هي أمانة من الله، وينبغي أن توزع بشكل عادل وعادل بين أفراد الأسرة وفقًا للشروط الشرعية.

متصل: أمي ترفض تقسيم الإرث في السعودية

من هم الورثة المستحقين للميراث عند وفاة الأب؟

الورثة المستحقون للميراث عند وفاة الأب هم:

أصحاب الفروض:

  • الزوجة: ترث الربع إن لم يكن للمتوفى فرع وارث (أولاد أو بنات)، وترث الثمن إن وجد فرع وارث.
  • الأم: ترث الثلث إن لم يكن للمتوفى فرع وارث، وترث السدس إن وجد فرع وارث.
  • البنات: ترث كل بنت نصف ما يرثه الأخ.
  • الأخت الشقيقة: ترث السدس إن لم يكن للمتوفى فرع وارث، وترث الثلث إن وجد فرع وارث.
  • الأخت لأب: ترث نصف ما ترثه الأخت الشقيقة.
  • الجد: يرث السدس إن لم يكن للمتوفى أب.

أصحاب التعصيب:

  • الأب: يرث الباقي بعد أصحاب الفروض.
  • الأولاد: يرثون الباقي بعد أصحاب الفروض للذكر مثل حظ الأنثيين.
  • الأخوة لأب: يرثون مع الأب إن لم يكن للمتوفى أولاد، ويرثون الباقي بعد أصحاب الفروض إن وجد أولاد.
  • الأخوة لأم: يرثون مع الأب إن لم يكن للمتوفى أولاد ولا إخوة لأب.

ملاحظات:

  • الزوج: لا يرث من الميراث فرضاً، إنما يرث بالتعصيب إن لم يكن للمتوفى فرع وارث.
  • الأجداد: لا يرثون مع وجود الأب.
  • الأخوات لأم: لا يرثن مع وجود الأخوة لأب.
  • الأعمام: لا يرثون إلا في حالات محددة.
  • الوصية: يجوز للمتوفى أن يوصي بثلث ماله لمن يشاء.

لتحديد نصيب كل وارث بدقة، يجب معرفة:

  • عدد الورثة: كلما زاد عدد الورثة قلت أنصبتهم.
  • وجود أو عدم وجود فرع وارث: وجود فرع وارث يؤثر على نصيب الأم والزوجة.
  • وجود أو عدم وجود وصية: الوصية تؤثر على توزيع التركة.

يُنصح بمراجعة محامي مختص بشؤون الميراث لتحديد نصيب كل وارث بدقة.

الميراث بعد وفاة الأب بوجود إناث فقط في السعودية

في حال توفي الأب تاركاً بنات فقط، فإن توزيع الميراث يكون على النحو التالي:

1. أصحاب الفروض:

  • الزوجة: ترث الربع من التركة إن لم يكن للمتوفى فرع وارث (أولاد أو بنات) وترث الثمن إن وجد فرع وارث.
  • الأم: ترث الثلث من التركة إن لم يكن للمتوفى فرع وارث، وترث السدس إن وجد فرع وارث.

2. أصحاب التعصيب:

  • البنات: ترث كل بنت نصف ما يرثه الأخ، أي أن نصيب كل بنت في هذه الحالة هو الثلث.

مثال:

إذا توفي الأب تاركاً زوجة وثلاث بنات، فإن توزيع الميراث يكون على النحو التالي:

  • الزوجة: ترث الثمن من التركة، أي 1/8.
  • الأم: ترث السدس من التركة، أي 1/6.
  • البنات: ترث كل بنت الثلث من التركة، أي 1/3 لكل بنت.

ملاحظات:

  • لا يرث الزوج من الميراث فرضاً، إنما يرث بالتعصيب إن لم يكن للمتوفى فرع وارث.
  • الأجداد لا يرثون مع وجود الأب.
  • الأخوات لأم لا يرثن مع وجود الأخوة لأب.
  • الأعمام لا يرثون إلا في حالات محددة.
  • الوصية: يجوز للمتوفى أن يوصي بثلث ماله لمن يشاء

متصل: متى يجوز لبعض الورثة المطالبة بإعادة تقسيم التركة بالسعودية

عقوبة عدم توزيع الميراث في السعودية

نعم، إن عدم توزيع الميراث من الكبائر.

دلّ على ذلك:

  • القرآن الكريم:
    • قال الله تعالى: ﴿تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ۞ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ﴾ [النساء: 13-14].
    • قال الله تعالى: ﴿وَإِنْ أَرَدْتُمْ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا ۚ أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا﴾ [النساء: 20].
  • الحديث النبوي الشريف:
    • عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ فَرَّ مِنْ مِيرَاثِ وَارِثِهِ قَطَعَ اللَّهُ مِيرَاثَهُ مِنَ الْجَنَّةِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» أخرجه الإمام ابن ماجه في “السنن”.
    • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تَظْلِمُوا الْوَرَثَةَ فَإِنَّ الْمَيْتَ لا يَنْتَفِعُ بِشَيْءٍ» أخرجه الإمام أحمد في “مسنده”.

أسباب كون عدم توزيع الميراث من الكبائر:

  • ظلم للورثة: حرمان الورثة من حقهم في الميراث ظلمٌ كبيرٌ، وتعدٍّ على حدود الله تعالى.
  • أكل أموال اليتامى: إن حرمان اليتيم من ميراثه يعتبر من أكل أموال اليتامى، وهو من الكبائر.
  • قطع الأرحام: إن عدم توزيع الميراث يُؤدّي إلى قطع الأرحام، وهو من الأمور المحرّمة في الإسلام.

مَنْ يَتَعَدَّى حدود الله تعالى في توزيع الميراث يَعْرِضُ نفسَهُ للعقاب في الدنيا والآخرة.

متصل: قسمة التركة جدول تقسيم الميراث بالسعودية

توكيل أفضل محامي تقسيم ميراث في السعودية

توكيل أفضل محامي تقسيم ميراث في السعودية يُقدّم لك العديد من الفوائد، أهمها:

1. ضمان تقسيم الميراث بشكل عادل:

يمتلك المحامي الخبرة والمعرفة بالقوانين والأنظمة المتعلقة بتقسيم الميراث في السعودية.
يُساعدك المحامي في تحديد نصيب كل وارث بدقة، وفقًا للشريعة الإسلامية والقوانين السعودية.
يُدافع المحامي عن حقوقك ويضمن حصولك على نصيبك الشرعي من الميراث.
2. تجنب الخلافات والصراعات بين الورثة:

يُساعد المحامي في حلّ الخلافات والصراعات بين الورثة بشكل وديّ.
يُقدم المحامي المشورة القانونية اللازمة لتجنب الوصول إلى المحاكم.
يُمثّل المحامي موكله في المحكمة في حال لزم الأمر.
3. توفير الوقت والجهد:

يُنجز المحامي جميع الإجراءات القانونية المتعلقة بتقسيم الميراث.
يُوفّر المحامي عليك الوقت والجهد المبذول في متابعة هذه الإجراءات.
يُتيح لك ذلك التركيز على أمور أخرى مهمة في حياتك.
4. ضمان سير العملية بشكل قانوني:

يُضمن المحامي سير عملية تقسيم الميراث بشكل قانوني سليم.
يُتجنب المحامي الوقوع في الأخطاء القانونية التي قد تُؤدّي إلى مشاكل لاحقًا.
يُحافظ المحامي على حقوق جميع الورثة ويضمن حصولهم على نصيبهم الشرعي.
5. الحصول على أفضل النتائج:

يُساعدك المحامي في الحصول على أفضل النتائج في تقسيم الميراث.
يُدافع المحامي عن حقوقك ويضمن حصولك على نصيبك كاملاً.
يُوفّر لك المحامي راحة البال ويضمن لك سير العملية بشكل سلس.
عند اختيار محامي تقسيم ميراث في السعودية، يجب عليك:

التأكد من خبرة المحامي في مجال تقسيم الميراث.
التأكد من سمعة المحامي وأخلاقه المهنية.
التأكد من قدرة المحامي على التواصل بشكل فعّال مع الورثة.
التأكد من أن أتعاب المحامي مناسبة.
توكيل أفضل محامي تقسيم ميراث في السعودية يُساعدك على ضمان سير العملية بشكل عادل وقانوني وسلس، ويُوفّر عليك الوقت والجهد، ويُضمن لك الحصول على أفضل النتائج.

محامي مواريث
محامي مواريث

كاتب محترف متخصص في مجال القانون، ويمتلك خبرة واسعة في مجال قضايا الميراث وتقسيم التركات.

يسعى الكاتب إلى تقديم معلومات قانونية دقيقة ومفيدة للقارئ، وذلك من خلال المقالات التي يكتبها على الموقع. كما يحرص الكاتب على استخدام لغة بسيطة وسهلة الفهم، حتى يتمكن القارئ من فهم المعلومات القانونية بشكل واضح.

يركز الكاتب في مقالاته على مجموعة من الموضوعات المتعلقة بقضايا الميراث وتقسيم التركات، مثل:

أحكام الوصية في الشريعة الإسلامية والقانون السعودي.
كيفية حصر الإرث.
كيفية تحديد الورثة الشرعيين.
كيفية حساب حصص الورثة.
كيفية تقسيم التركة.
بالإضافة إلى ذلك، يشارك الكاتب في الموقع بعض النصائح القانونية المتعلقة بقضايا الميراث وتقسيم التركات.

يهدف الكاتب إلى أن يكون موقع "محامي مواريث بالرياض" مصدرًا للمعلومات القانونية الموثوقة في مجال قضايا الميراث وتقسيم التركات.

المقالات: 174

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *