حكم مطالبة الأخت بنصيبها من التركة لو تسبب بقطع الرحم

وردنا السؤال التالي: ما حكم مطالبة الأخت بنصيبها من التركة لو تسبب بقطع رحمها بسبب مطالبتها لنصيبها من التركة من باقي الورثة.

مطالبة الأخت بنصيبها من التركة حق شرعي لها لا يجوز لأحد أن يمنعها منه.

ولكن، قد تترتب على هذه المطالبة بعض النتائج السلبية، مثل قطع الرحم بينها وبين إخوتها.

وفي هذه الحالة، يجب على الأخت أن لا يردعها قطع رحمها وصلتهم بها من الأخوة والاخوات فإثمه عليهم وليس عليها

حكم مطالبة الأخت بنصيبها من التركة
حكم مطالبة الأخت بنصيبها من التركة

وإليك بعض النصائح التي قد تساعدها في اتخاذ القرار:

  • التفاوض مع إخوتها: يمكن للأخت أن تحاول التفاوض مع إخوتها للوصول إلى حلّ يرضي جميع الأطراف.
  • الاستعانة بمحامي: يمكن للأخت الاستعانة بمحامي مختصّ في قضايا الميراث لمساعدتها في اتخاذ القرار المناسب.

وفي النهاية، القرار بيد الأخت، وعليها أن تختار ما هو الأنسب لها.

من ناحية شرعية:

  • لا يجوز لأحد منع الأخت من المطالبة بنصيبها من التركة.
  • يجب على إخوتها أن يرضوا لها نصيبها الشرعي.
  • إذا رفض إخوتها إعطاءها نصيبها، يمكنها اللجوء إلى القضاء الشرعي وتوكيل محامي ورثة.

من ناحية أخلاقية:

  • يجب على الأخت أن تراعي مشاعر إخوتها وتسعى للحفاظ على علاقتها بهم.
  • لا يجب أن تكون مطالبتها بنصيبها من التركة سببًا في قطع الرحم.

حكم مطالبة الأخت بحقها من ميراث أبيها جائز وتؤجر على هذا الطلب حتى ولو أدى إلى أن يقطعها إخوانها فالإثم على قطيعة الرحم عليهم وليست عليها، فهي تطالب بحقها الذي شرعها الله تعالى لها من فوق سبع سموات، ولا يجرؤ أحد أن يمنعها من هذا الحق الشرعي الرباني.

– فحرمان الأخوات من الميراث كما يفعله بعض الجهلة والظالمين حرام شرعا ولا يجوز وهو من الموبقات السبع.

، وهو أكل لأموال الناس بالباطل وبغير وجه حق، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا} سورة النساء/29

– ولأهمية الميراث في الشريعة الإسلامية فقد تولى الله تعالى بيانه ونصيب كل فرد ذكراً كان أم أنثى تفصيليا:

– فقال الله تعالى (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ ۖ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ ۚ فَإِن كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ ۖ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ ۚ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ ۚ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ ۚ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ ۚ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ ۗ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا ۚ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا) سورة النساء 11

– وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم محذراً من أكل الأموال بالباطل: (مَنِ اقْتَطَعَ حَقَّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ بِيَمِينِهِ، فَقَدْ أَوْجَبَ اللهُ لَهُ النَّارَ، وَحَرَّمَ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ: وَإِنْ كَانَ شَيْئًا يَسِيرًا يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: وَإِنْ قَضِيبًا مِنْ أَرَاكٍ) رواه مسلم.

ملاحظة:

  • هذه المعلومات هي معلومات عامة ولا تُغني عن استشارة محامي مختصّ.
  • يُنصح بالاستعانة بمحامي مختصّ في قضايا الميراث لفهم حقوقك والتصرف بشكل صحيح وسليم.

متصل: اسأل محامي ورثة بالسعودية: دليلك لفهم حقوقك

ما حكم من حرم اخته من الميراث؟

إنّ حرمان الأخت من الميراث أمرٌ محرّمٌ شرعًا، ويُعدّ من كبائر الذنوب.

فقد قال الله تعالى في سورة النساء:

يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

مَنْ فَرَّ مِنْ مِيرَاثِ وَارِثِهِ قَطَعَ اللَّهُ مِيرَاثَهُ مِنَ الْجَنَّةِ

وعليه، فإنّ على الأخ أن يُعطي أخته نصيبها الشرعي من الميراث دون نقصان.

رجل توفي وله بنات كيف تُورث التركة؟

إذا توفي رجل وله بنات، فإنّ التركة تُقسم على النحو التالي:

  • إذا كان للمتوفى بنات فقط، فإنّهنّ يرثنّ جميع التركة بالتساوي.
  • إذا كان للمتوفى بنات وأولاد ذكور، فإنّ الذكور يرثون ضعف نصيب الإناث.
  • إذا كان للمتوفى زوجة، فإنّها ترث نصيبها الشرعي من التركة، وهو ربع التركة إذا لم يكن للمتوفى أولاد ذكور، و ثمن التركة إذا كان للمتوفى أولاد ذكور.

وإليك بعض الأمثلة على كيفية تقسيم التركة:

  • إذا توفي رجل وله بنتان، فإنّ كلّ بنت ترث نصف التركة.
  • إذا توفي رجل وله بنت وولد، فإنّ البنت ترث نصف التركة، والولد يرث النصف الآخر.
  • إذا توفي رجل وله زوجة وبنت، فإنّ الزوجة ترث ربع التركة، والبنت ترث ثلاثة أرباع التركة.

ملاحظة: هذه المعلومات هي معلومات عامة ولا تُغني عن استشارة محامي مختصّ.

متصل: مسألة ورث العم مع البنات والعكس في السعودية : دليلك لفهم حقك

هل يجوز التنازل عن الميراث قبل القسمة ابن باز؟

نعم، يجوز التنازل عن الميراث قبل القسمة، وذلك وفقًا لفتوى الشيخ ابن باز رحمه الله.

ولكن، يجب أن يكون التنازل عن الميراث بكامل الأهلية والرضا، دون أيّ إكراه أو ضغط.

ويجب أن يتمّ التنازل عن الميراث بشكلٍ رسميّ من خلال كتابة وثيقة تنازل عن الميراث موثقة لدى الجهات المختصة.

وإليك بعض شروط التنازل عن الميراث:

  • أن يكون المتنازل عن الميراث بالغًا عاقلًا.
  • أن يكون التنازل عن الميراث بكامل الرضا دون أيّ إكراه أو ضغط.
  • أن يتمّ التنازل عن الميراث بشكلٍ رسميّ من خلال كتابة وثيقة تنازل عن الميراث موثقة لدى الجهات المختصة.

ملاحظة: هذه المعلومات هي معلومات عامة ولا تُغني عن استشارة محامي مواريث مختصّ.

ما حكم عدم المطالبة بالميراث؟

عدم المطالبة بالميراث جائزٌ شرعًا، ولكنّه قد يُترتب عليه بعض النتائج السلبية.

فقد يُفقد الوارث نصيبه الشرعي من التركة، وقد يُصبح عرضةً للظلم من قبل ورثة آخرين.

وعليه، فإنّه من الأفضل للمسلم أن يطالب بنصيبه الشرعي من الميراث، وذلك للحفاظ على حقوقه.

ولكن، إذا كان هناك سببٌ شرعيّ لعدم المطالبة بالميراث، مثل الخوف من الظلم أو الفتنة، فإنّه لا حرج في ذلك.

وإليك بعض الأسباب التي قد تُبيح عدم المطالبة بالميراث:

  • الخوف من الظلم من قبل ورثة آخرين.
  • الرغبة في الحفاظ على العلاقات الأسرية.
  • التنازل عن الميراث عن طيب خاطر.
محامي مواريث
محامي مواريث

كاتب محترف متخصص في مجال القانون، ويمتلك خبرة واسعة في مجال قضايا الميراث وتقسيم التركات.

يسعى الكاتب إلى تقديم معلومات قانونية دقيقة ومفيدة للقارئ، وذلك من خلال المقالات التي يكتبها على الموقع. كما يحرص الكاتب على استخدام لغة بسيطة وسهلة الفهم، حتى يتمكن القارئ من فهم المعلومات القانونية بشكل واضح.

يركز الكاتب في مقالاته على مجموعة من الموضوعات المتعلقة بقضايا الميراث وتقسيم التركات، مثل:

أحكام الوصية في الشريعة الإسلامية والقانون السعودي.
كيفية حصر الإرث.
كيفية تحديد الورثة الشرعيين.
كيفية حساب حصص الورثة.
كيفية تقسيم التركة.
بالإضافة إلى ذلك، يشارك الكاتب في الموقع بعض النصائح القانونية المتعلقة بقضايا الميراث وتقسيم التركات.

يهدف الكاتب إلى أن يكون موقع "محامي مواريث بالرياض" مصدرًا للمعلومات القانونية الموثوقة في مجال قضايا الميراث وتقسيم التركات.

المقالات: 179

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *